مستشفي 57357 حلم يتحقق

مستشفي 57357 حلم يتحقق

مستشفى 57357 يحتفل ببدء تدريب الدفعة الثانية من المتدربين لنيل شهادة زمالة أورام الأطفال 57357 بالتعاون بين مستشفى 57357 ومركز ومستشفى دانا فاربر للسرطان ببوسطن بأمريكا. طلاب دفعة الزمالة 2014 وطلاب الدفعة الجديدة: 57357 بالنسبة لنا أسلوب حياة للوصول للنجاح بالعلم ونسعد أن نكون جميعا جزءا من تحقيق هدفنا وهو الوصول لنسبة شفاء 80% فى 7-7-2016

مدير مستشفى 57357: برنامج الزمالة هو ترجمة لتعاون جهودنا جميعاً من أجل انقاذ أطفالنا المرضى والوصول لهدفنا فى تحقيق 80% نسبة شفاء فى 7-7-2016. بحضور د.مارك كيران- مدير قسم الأورام العصبية للأطفال بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة- ود. ليزلى ليهمان- أستاذ أمراض الدم بمركز دانا فاربر/ جامعة هارفارد- وسفير أثيوبيا وممثل الخارجية المصرية وممثل سفارة كينيا ومدير الكلية البحرية اللواء أ.ح طارق عباس وأ. محمود التهامى- المدير التنفيذى لمؤسسة 57357- ولفيف من الأساتذة الأطباء المشرفين على تدريب متدربى شهادة الزمالة، احتفل مستشفى 57357 ببدء تدريب دفعة جديدة من الأطباء، لنيل زمالة أورام الأطفال، ولقد كان فى استقبالهم أ.د شريف أبو النجا- مدير عام المستشفى ورئيس مجموعة 57357، وقد رحب بالحضور ووجه رسالة لهم: “برنامج الزمالة هو ترجمة لما يحدث عندما نتعاون جميعاً للننجح، فالتعاون أوصتنا به كل الأديان، ونحن فى 57357 نرد الجميل لكل الناس عن طريق تعليم أجيال من الأطباء والمتخصصين حتى ننقذ حياة أطفالنا المرضى وأشكر كل الزملاء ومجلس الأمناء على وقوفهم جميعا يدا واحدة حتى وصلنا لنسبة شفاء 73.4% ومعاً سنحقق حلمنا بالوصول لـ80% نسبة شفاء فى 7-7-2016″.

ولقد التقى طلاب الدفعة الأولى 2014 مع الطلاب الجدد، وقد عبروا عن سعادتهم قائلين: لقد عملنا بجهد كبير ولم يتأخر د. كيران أو د. ليزلى ود. منال زمزم عن تقديم كل المساعدة لنا التى نحتاجها وأعطائنا كل خبرتهم، وبعد مرور عام على دراستنا نحن فخورون بما تعلمناه للمشاركة فى دعم ومساعدة أطفالنا من خلال برنامج الزمالة، وسنساهم فى رفع مستوى ما نقدمه من رعاية للأطفال، ونحن نرحب بطلاب الدفعة الجديدة، ونتمنى لهم التوفيق ونتمنى لهم أن يتعلموا خبرات جديدة وأن يكون الجهد الذى سيبذلونه فى دراستهم هو دفعة نحو المزيد من النجاح للوطن ولـ57357.

وتحدث د. مارك كيران- رئيس قسم أورام المخ بجامعة هارفارد ومستشفى دانا فاربر ببوسطن بأمريكا: إننى سعيد لعودتى اليوم إلى بيتى الآخر وهو 57357، فمنذ وجودى بالمرة الأولى فى مصر وأنا متابع جيد لكل التطور الذى أراه يحدث كل مرة آتى لزيارة المستشفى، فأنا فخور بما تم انجازه وتطويره والتطور الذى قمت به فى رؤيتكم والتى رسمتم بها طريقا للنجاح ووصلتم بها إلى هذا المستوى من التميز، وأقول للطلاب: لقد حصلتم على خبرة رائعة وكبيرة من خلال وجودكم فى 57357، وشكرا لكونكم أحد أساليب التغيير التى تدعم تميز هذا المكان.

وتضيف د. ليزلى ليهمان- أستاذة أمراض الدم بمستشفى سرطان الأطفال ببوسطن- لقد أصبحنا عائلة وعاصرنا معاً منذ البداية كل الخطوات مع كل المتخصصين ووجدنا تعاوناً كبيراً وشغفاً كبيراً من الجميع لتعلم كل جديد بتفاعل وبشكل احترافى، ولقد سعدنا أنا ومارك بوجود قسم مميز للبحث العلمى ورغبة حقيقية من الجميع فى العمل.

ولقد ألقى د. علاء الحداد كلمة قال فيها: أرحب بالطلاب الجدد وأنا فخور بهم فقد كنت انتظر بشغف منذ بداية البرنامج ما سيسفر عنه هذا الجهد وعندما رأيت ولمست الجهد المبذول من مارك وفريقه ومن كل الزملاء هنا وعندما رأيت هذا النجاح أدركت أنه يستحق العناء بالفعل.

كما أبدى السفير الأثيوبى سعادته بمشاركة هذا الحدث الهام، قائلاً: أنا أحببت 57357 لأسباب عديدة لعملهم الرائع الدائم دون انقطاع طوال الأسبوع فى خدمة الأطفال ولأننا تربطنا بالشعب المصرى علاقات قوية على مر العصور منذ عصر الفراعنة وعصر دخول الإسلام، ولقد أخبرت بعض الأطفال فى أثيوبيا أنكم هنا فى 57357 ترسمون البسمة على وجوه الأطفال المرضى.

وقد عبر أيضا ممثل سفارة كينيا عن سعادته قائلاً نرغب فى الاستفادة من الخبرات الموجودة فى 57357 لأننى أؤمن بأن ما يحدث فى 57357 سيعود بالنفع والخير على أفريقيا جميعها.
وفى النهاية اللقاء عبر (محمد, مريم, أحمد مهدى, جريس, أحمد وعماد) طلاب الدفعة الجديدة عن سعادتهم بالالتحاق ببرنامج الزمالة مجتمعين على أن ما نقوم به فى 57357 لم يعد مجرد عمل أو تدريب بل هو أسلوب حياة لتحقيق النجاح بالاعتماد على العلم وسنعمل جميعا لتحقيق حلمنا فى الوصول لنسبة شفاء 80% فى 7-7-2016

وعن برنامج زمالة الأورام.. البرنامج يهدف إلى تحسين مستوى الرعاية الصحية والأداء المهنى ليواكب أرقى المستشفيات العالمية.. مع رفع معدلات الشفاء من السرطان للنسب العالمية، كما يهدف إلى إعداد جيل من المتخصصين فى مجال سرطان الأطفال.. حيث يتيح الفرصة لأطباء مصر والمنطقة العربية وأفريقيا لتلقى نفس المستوى من التدريب والتعليم المتطور فى هذا التخصص مثل أقرانهم فى الولايات المتحدة، وبدورهم يعلمون ويدربون الجيل التالى من المتخصصين فى المنطقة .
العلم والتعلم هما سلاحنا اللى هانحمى بيه أطفالنا.

Related posts

الأيد النظيفة تنقذ حياة

الأيد النظيفة تنقذ حياة

غسيل الأيد: • يموت يوميا ألاف الناس حول العالم بسبب أنتقال العدوي. • الأيدي هي الطريق الأساسي لأنتقال العدوي. • ولذلك نظافة الأيدي من أهم الأشياء...

أهلاً رمضان

أهلاً رمضان

كل عام و أنتم بخير، نستقبل شهر رمضان الكريم بنفحاته العطرة التى ننتظرها من عام إلى عام. شهر رمضان الذى أوله رحمة

Posted