ما هو الكشف المبكر ؟

ما هو الكشف المبكر ؟

 الكشف المبكر عن السرطان يزيد بشكل كبير من فرص نجاح العلاج. هناك ذراعين رئيسيين للكشف المبكر عن السرطان:

  • التوعية بالأعراض الأولية للسرطان
  • الفحص

 التوعية:

هو نشر المعرفة بالعلامات التحذيرية للسرطان و إتخاذ إجراءات فورية تؤدي إلى التشخيص المبكر. زيادة الوعي بالعلامات التحذيرية للسرطان، بين الأطباء والممرضين وغيرهم من مقدمي الرعاية الصحية وكذلك بين عامة الناس، يمكن أن يكون لها تأثير كبير على نسب الشفاء من المرض. تشمل هذه العلامات المبكرة للسرطان؛ التورم، القروح التي لا تلتئم، نزيف غير طبيعي، عسر الهضم المستديم ، بحة في الصوت مزمنة. التشخيص المبكر له أهمية خاصة لسرطانات الثدي وعنق الرحم والفم والحنجرة والقولون والمستقيم، والجلد.

هذا و ينصح المتخصصون بالقيام بالخطوات التالية للسيطرة على صحتك و تقليل خطر السرطان.

  1. الإقلاع عن التدخين
  2. الحفاظ على الوزن الصحي.
  3. ممارسة الرياضة و النشاط البدني بإنتظام
  4. تناول الطعام الصحي مع الكثير من الفواكه والخضروات.
  5. تجنب المشروبات الكحولية
  6. حماية البشرة من أشعة الشمس.
  7. التعرف على تاريخ السرطان داخل العائلة.
  8. إجراء فحص شامل بشكل منتظم وفحوصات الكشف عن السرطان.

و لمزيد من المعلومات قم بزيارة الصفحة الخاصة بالتوعية

الفحص:

هو القيام باختبارات بسيطة على الأصحاء من أجل تحديد الأفراد الذين ربما لديهم المرض و لكن لم تظهر عليهم الأعراض بعد. و من الأمثلة على ذلك؛ فحص سرطان الثدي باستخدام التصوير الشعاعي للثدي (الماموجرام) وفحص سرطان عنق الرحم باستخدام مسحات عنق الرحم.

و يمكن الكشف المبكر عن الأورام عن طريق:

  • الفحص الجماعي للسكان
  • الفحص الموجه للفئات الأكثر عرضة للإصابة بالسرطان

برامج الفحص الجماعي للسكان

هو عبارة عن القيام بإختبارات بسيطة على أكبر عدد ممكن من السكان بغرض التنبؤ بإمكانية إصابتهم بالسرطان. عادة ما يكون للكشف المبكر عن السرطانات الشائعة في المجتمع مثل؛ سرطان الثدي و عنق الرحم و القولون.

نجاح برامج الفحص الجماعي للسكان يعتمد على عدد من المبادئ الأساسية:

  • ينبغي أن يكون المرض المستهدف من الأنواع الشائعة للسرطان، و المرتبطة بإرتفاع نسبة الوفيات
  • ينبغي أن يكون متاحاً علاجاً فعَّالاً قادراً على الحد من معدلات الإعتلال والوفيات إذا ما تم التشخيص المبكر
  • ينبغي أن تكون إجراءات الفحص مقبولة وآمنة و غير مكلفة نسبيا.

لا تنصح منظمة الصحة العالمية ببدء برامج الفحص الجماعي للسكان إلا إذا أثبتت فعاليتها، و عند توافر الموارد الكافية (من الأفراد والمعدات) لتغطية أكبر عدد ممكن من جميع الفئات المستهدفة، و عند وجود بنية تحتية لتأكيد التشخيص و علاج ومتابعة من يُثبت إصابتهم بالمرض، و أيضاً عندما تكون إحتمالية ظهور المرض في المجتمع عالية بما فيه الكفاية لتبرير الجهد المبذول و تكاليف الفحص.

ينبغي الأخذ في الإعتبار عدد من العوامل عند النظر في إعتماد أي من أساليب الفحص، منها:

  • حساسية الإختبار: فعالية الإختبار في تشخيص السرطان في الأفراد المصابين بالمرض
  • القدرة التحديدية للإختبار: إلى أي مدى يعطي الإختبار نتائج سلبية في الأشخاص الغير المصابين بالمرض
  • القيمة التنبؤية الإيجابية للإختبار: إلى أي مدى الأفراد المصابين بالمرض تكون نتائج الإختبار لديهم إيجابية
  • القيمة التنبؤية السلبية للإختبار: إلى أي مدى الأفراد الغير مصابين بالمرض تكون نتائج الإختبار لديهم سلبية
  • القبول: مدى قبول الإختبار لدى الفئات المستهدفة.

ويهدف الفحص للتأكد من أن أقل عدد ممكن من المرضى لا يتم تشخيصهم (حساسية عالية) وأقل عدد ممكن من غير المرضى يتم  إخضاعهم لمزيد من الإاختبارات التشخيصية (قدرة تحديدية عالية). أما إذا كانت إحتمالية ظهور المرض في المجتمع منخفضة جدا، حتى في وجود أفضل إختبارات الفحص، تكون برامج الفحص الجماعي للسكان غير فعالة.

برامج الفحص الموجهة للفئات الأكثر عرضة للسرطان

الكشف عن السرطان في المتلازمات الوراثية

حوالي 5-10٪ من جميع حالات السرطان وراثية، مما يعني أن يتم تمرير طفرات في جينات معينة من الشخص لذريته. الأفراد الذين يرثون واحدة من هذه الطفرات الجينية معرضين للإصابة بالسرطان خلال حياتهم. حاليا، أنواع عديدة من السرطان تم ربطها بطفرات جينية تجعل حامليها أكثر عرضة للإصابة بالسرطان؛ ومع ذلك، لم تحدد بعد الأسباب الوراثية لجميع أنواع السرطان.

Related posts

توعية للرجال 2

توعية للرجال 2

في المقال السابق تحدثنا عن حق الرجل المنسي في التوعيه الصحيه و تناولنا ثلاث منها و هي تمدد الشريان الاورطي و سرطان

توعية للرجال

توعية للرجال

رغم توجه معظم حملات التوعيه الى السيدات الا ان للرجال نصيب من التوعيه لا يجب ان يغفل، فهناك الكثير من التوصيات التي يحب